علق الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، على الأخبار المتداولة عن قرب كويكب عيد الميلاد من الأرض، مشيرًا إلى أن هناك مجموعة فلكية متخصصة من وكالة ناسا الأمريكية وكل وكالات الفضاء تدرس مسارات وخطورة الكويكبات والأجسام القريبة من الأرض، خصوصًا الكويكب المعروف بـ«عيد الميلاد» والذي يصل حجمه لنفس حجم الهرم الأكبر تقريبًا.

وطمأن رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية المواطنين، في تصريحات تليفزيونية، مساء الأربعاء، قائلًا: «الكويكب يمر بمسافة آمنة جدًا بعيدًا عن الأرض، أكبر من بعد القمر عن الأرض، ومساره بعيد عن كوكب الأرض».

وتابع: وفقا لما ورد هنا «الكويكب موجود معانا حتى يوم 19 ديسمبر، وسيمر على مصر بكره الصبح الساعة 10 الصبح، ولذلك هيكون صعب رصده عبر التلسكوبات، ولكن إحنا بنعمل محاولة».

وأضاف القاضي أن الكويكبات تعطي معلومات كثيرة وتفسير عن نظريات نشأة الكون، مشيرًا إلى أنه حال سقوط أي جسم من هذه الأجسام على الأرض تتفتت وتؤخذ تلك الأجزاء ويتم عمل لها تحليل في قسم متخصص لنتعرف منها على نشأة تلك الأجسام.