بالفيديو.. مواطنون يطوفون حول مجسم للكعبة في المعصرة

انتشر مقطع فيديو يظهر مجسما يشبه الكعبة في أحد الأحياء، يطوف حوله المواطنون، كما يطوف حوله الأطفال مرتدين الجلباب، مرددين: “لبيك اللهم لبيك”، وذلك بالتزامن مع حلول وقفة عيد الأضحى المبارك.

والتقط بعض المارة في أثناء حدوث الواقعة، عددًا من الفيديوهات، لحظة طواف الأطفال حول الكعبة لتسجيلها، ونشرت الفيديو إحدى الصفحات الخاصة بمنطقة “المعصرة”، معلقة: “الشيخ أحمد طاهر يقود قافلة احتفالا بعيد الأضحى المبارك وكل عام وحضراتكم بخير”.

فيما سخر مستخدمو السوشيال ميديا من أفعال المواطنين في الفيديو، واصفين إياها بغير المنطقية، بينما تمنى آخرون لو سمح للناس بأداء صلاة العيد وأن ذلك تعويضًا لها.

فيما أكد آخرون، أن جموع المواطنين الملتفين حول الكعبة ذاهبون لتعليقها في أحد الميادين، وهي العادة السنوية التي يقومون بها كل عيد للأضحى.

وأشار معلقون على الفيديو إلى أن المشهد الذي ظهر في الفيديو أحد العادات الشعبية لأهالي المعصرة، والتي تحدث أيضا في عدد من المحافظات المصرية الأخرى، حيث يطوف مواطنون حول مجسم للكعبة مرددين التلبية، ثم الذهاب لتعليقه في مكان بارز، وهو ما حدث مع أهالي الإسكندرية مؤخرًا.

وكانت تلك الواقعة تكررت في محافظة الإسكندرية منذ نحو 3 أشهر، بطواف بعض المواطنين هناك حول مجسم للكعبة، ما أثار حينه انتقادات واسعة.

وقال الشيخ أحمد مدكور، باحث بمشيخة الأزهر، إن العلماء اختلفوا في مثل هذا الأمر منهم من كره هذا الفعل بتجسيم الكعبة أو إظهار شكل لها أو تعليقها على حائط، لأنها تحمل معاني إسلامية، ومنهم من أجاز هذا الأمر، طالما لا يتعبد الناس من خلالها أو يعتبرون هذا حج من مكانهم.

وأضاف “مدكور” لـ”الوطن”، أنه إذا كان في نية المواطنين أن هذا حج فهو لا يجوز شرعًا، أما لو على سبيل تزيين المكان، أو ذكرى طيبة ليذكر الناس بالكعبة بعد عدم السفر لها بسبب انتشار كورونا فهو خير، استنادًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم، “من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة”.

أما عن ترديد ذكر التلبية في أثناء مسيرتهم، أوضح العالم الأزهري، أنه أمر جائز، حيث كان الصحابة يكبرون ويهللون ويسبحون الله من باب التبارك، وكانت ترتفع الأصوات بها حتى في الأسواق، فلا مانع من الترديد بصو عال ومرتفع، طالما ليس في نيتهم لفت انتباه الناس لأمر مخالف شرعًا.

وتابع: “يجب أن نتحر نوايا الناس قبل السخرية من أفعالهم”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى