اول الصور لمعمل ووهان السري.. وقفل 3 فيروسات مكسور

تتزايد الشكوك حول حقيقة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حول العالم بعد خروجه بالخطأ من معمل ووهان لدراسة الفيروسات، وبالتزامن مع هذه الآراء تم نشر صور واضحة لقفل مكسور على إحدى ثلاجات حفظ الفيروسات بالمختبر الصيني.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية فقد تم نشر أول صور داخل المختبر الصيني مركز الشكوك الدولية المتزايدة بأنه سبب انتشار الفيروس المستجد والكارثة التي ضربت العالم حاليًا.

وتظهر الصور من داخل معهد الفيروسات السري في ووهان ختما مكسورا على باب إحدى الثلاجات المستخدمة لحفظ 1500 سلالة مختلفة من الفيروسات، وكان من ضمنها فيروس الخفاش الذي تم تسميته بعد انتقاله إلى البشر بفيروس كوفيد-19.

تم نشر هذه الصور لأول مرة في صحيفة تشاينا ديلي، الشهر الماضي، ولكن سرعان ما تم حذفها وكان أبرز تعليق عليها: “لقد رأيت أقفالا أفضل على ثلاجتي في المطبخ!”.

وكانت قد كشفت صحيفة ميل أون صنداي قبل أسبوعين أن الوزراء يخشون الآن من أن يكون الوباء قد بدأ نتيجة لتسربه من هذا المعمل، وكشفت أيضا الأسبوع الماضي أن المعهد أجرى تجارب فيروس كورونا على الخفافيش التي تم التقاطها على بعد أكثر من 1000 كم من مدينة ووهان الصينية من خلال استخلاصها من الخفافيش الموجودة في الكهوف النائية.

وتمت هذه الدراسة بتمويل من منحة قدرها 3.7 مليون دولار من الحكومة الأمريكية، الأمر الذي أدى إلى استجواب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر الأسبوع الماضي حول نظرية التسرب ورد قائلا: “نقوم بفحص دقيق للغاية لهذا الوضع الرهيب”، وكان قد تعهد ترامب مساء الجمعة الماضي بإلغاء التمويل الأمريكي لمعهد ووهان.

وكانت قد ازدادت الشكوك حول التستر الصيني بعد أن ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الدبلوماسيين الأمريكيين في بكين كتبوا برقيات حول مختبر ووهان في عام 2018، وحذرت وزارة الخارجية من أن عمل المختبر على فيروسات الخفافيش التاجية وانتقالهم المحتمل من البشر يمثل خطرًا.

وتقول مصادر المخابرات الأمريكية إنه بعد وقت قصير من بدء تفشي الفيروس التاجي، دمر المسؤولون في المختبر عينات من الفيروس، ومحو التقارير المبكرة والأوراق الأكاديمية، ثم حاولوا إلقاء اللوم على سوق ووهان حيث يتم بيع الحيوانات البرية من أجل الاستهلاك، وتعتقد المصادر أن “المريض صفر” التي أعلنت عنها الصين بأنها بائعة جمبري كانت متدربة في المختبر، ونشرت الفيروس بين السكان المحليين بعد إصابة صديقها.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى