المملكة السعودية تواجه خطر الجراد

شهدت المملكة العربية السعودية في أقل من شهر أزمتين متتاليتين، بدأت أولاهما باجتياح أسراب الجراد في عدة مدن بالبلاد، تلاها هجوم كلاب ضالة على طفل لم يتجاوز العامين حتى فارق الحياة.

هذه الأزمات ألقت بظلالها على مواقع التواصل الاجتماعي، التي شهدت جدلا واسعا، لاسيما هجوم الكلاب الضالة على الطفل، وهو ما أثار فجيعة واسعة بين المواطنين.

وفي هذه السطور تفاصيل أزمة الجراد والكلاب الضالة التي ضربت المملكة العربية السعودية في أقل من أسبوعين.

أسراب الجراد

في 24 فبراير الماضي، شهدت عدة مناطق في السعودية، الرياض، حائل، القصيم، الشرقية، غزو أعداد كبيرة من أسراب “الجراد” القادمة من اليمن حيث استقرت بالمزارع لعدة ساعات نتيجة تأثير الرياح الجنوبية، وجفاف مناطق التكاثر الاعتيادية للجراد مما تسبب في عدم استقرار في حركة واتجاه الأسراب.

ورصد مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة التابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، وجود تكاثر للجراد الصحراوي في الربع الخالي؛ وذلك بسبب إعصار “ساغار”، وتحسن الظروف في المناطق الحدودية والصحراوية.

وقالت السلطات في المملكة، إن بداية التكاثر كانت مبكرة، وذلك في منتصف شهر يونيو من العام الماضي 2018، واستمر خلال الأشهر الماضية، مكونًا عدة أجيال من الجراد الصحراوي، منوهة إلى أن الظروف المحيطة بالجراد آنذاك لم تسمح له بالهجرة إلى مواسم التكاثر الشتوي؛ لوجوده في منطقة بعيدة جدًا عن سواحل البحر الأحمر.

وتوقعت وزارة البيئة حدوث المزيد من غزو الجراد الصحراوي خلال الأيام والأسابيع المقبلة، نظرًا لظروف الجراد في اليمن حيث توجد أسراب ومجموعات بكثافات عالية.

كلاب ضالة

وقبل أيام قالت وسائل إعلام سعودية إن كلابا ضالة نهشت طفلًا لم يتجاوز العامين والنصف حتى فارق الحياة، فى فاجعة أصابت عائلةً فى الإحساء شرق السعودية.

وفي التفاصيل حسب ما أوردت وسائل الإعلام أن مجموعة من الكلاب هاجمت طفلًا صغيرًا يدعى مالك، عصر يوم السبت، فى الوقت الذى كانت أسرته فى نزهة داخل إحدى الاستراحات الريفية ببلدة البطالية، حتى فقدت الأسرة طفلها لتبحث عنه وتجد حوله مجموعة من الكلاب داخل مزرعة مجاورة، ليتم نقله إلى المستشفى بسرعة لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة فى الطريق.

يذكر أن وزارة الشؤون البلدية والقروية، دعت أماناتها إلى تطبيق برنامج CNSR، لتقليل كثافة الكلاب الضالة باستخدام الطرق الرحيمة الصديقة للبيئة والبديلة، وذلك بعد إيقاف استخدام الطعوم السامة فى مكافحتها، فى إطار تحقيق مبدأ الرفق بالحيوان بالتعاون مع الجهات المعنية، ومنها وزارة البيئة والمياه والزراعة والجمعية السعودية للرفق بالحيوان.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى