أكد الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن جائحة فيروس كورونا أثرت على أسعار السلع الأساسية في العالم كله، موضحًا أنه منذ منتصف عام 2020 ومع بدء تلقي المواطنين اللقاح حول العالم بدأ الطلب يزداد على السلع في ظل نقص المعروض منها نتيجة توقف عجلة الإنتاج؛ مما أدى إلى زيادة كبيرة وسريعة في أسعار تلك السلع.

ولفت المصيلحى، خلال كلمته باجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، اليوم الأحد، برئاسة المهندس أحمد سمير رئيس اللجنة، إلى أن الزيادة في الأسعار بدأت بالسكر وبمعدلات متسارعة، بالإضافة إلى زيادة أسعار القمح عالميًا.

وأوضح أن سعر طن القمح بموازنة العام الجاري كان مقدرًا بنحو 250 دولارًا للطن وأصبح اليوم بسعر 330 دولارًا، كما ارتفعت أسعار الزيت عالميًا؛ حيث بلغ سعر آخر شحنة زيت طعام استوردتها الوزارة نحو 1430 دولارًا للطن الواحد.

وأضاف الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن روسيا هى أكبر دولة مصدرة للقمح على مستوى العالم واضطرت خلال الفترة الأخيرة إلى وضع كوتة لتصدير القمح كما فرضت عليه رسوم، مشيرًا أيضًا إلى ارتفاع أسعار البترول من 65 دولارًا للبرميل إلى 85 دولارًا قائلًا: “هذا الأمر لا يجعل أحدًا سعيدًا”.