تتعرض الحكومة المغربية الجديدة لصغوطات بهدف السماح بالمساكنة بين غير المتزوجين في غرف الفنادق، والسماح للمنشآت السياحية بفتح أبوابها أمام العلاقات المحرمة التي تسبب منعها في تراجع واردات السياحة التي طالها الكساد نتيجة جائحة كورونا.

وبحسب تقرير لمجلة “الإيكونوميست” البريطانية، أنه أدى تفشي فيروس كورونا إلى انخفاض عدد السياح الأجانب في المغرب بنسبة 80 %، لكن ما زاد الأمر سوءًا بالنسبة للفنادق هو الحظر المغربي على المساكنة – أي السماح لغير المتزوجين بالمعيشة في بيت واحد – وتجريم الجنس خارج الزواج.

 خنق السوق المحلي

وأكدت الإيكونوميست، أن هذا الحظر يخنق السوق المحلي للفنادق في المغرب، وأشارت إلى أن الأشخاص المحليين غير المتزوجين، الذين يتم القبض عليهم في نفس الغرفة، معرضون لعقوبة السجن لمدة تصل إلى عام بموجب المادة 490 من قانون العقوبات. 

 

وتشن الشرطة المغربية حملات أسبوعية لفحص سجلات الفنادق لدعم القانون، كما…

اقرأ المقال من المصدر