تلميذة بالصف الخامس تكشف نفسها بعد أن أحرق حقائب مجموعة من زميلاتها بالمدرسة بنفس الطريقة.

عقب تكرار نشوب عدة حرائق محدودة بمحتويات عدد 45 من المنازل بقرية الشراقوة بمركز الحامول بكفر الشيخ، والسيطرة على تلك الحرائق وإخمادها بمعرفة الأهالى، ومعاودتها الإشتعال مرة آخرى بصورة غامضة، إضافةً إلى عدم قيام الأهالى بالإبلاغ عن تلك الوقائع، وقيامهم بإلإستعانة بعدد من المشايخ ظناً بوجود “قوى غير طبيعة” تتسبب فى ذلك.

وأثناء سير تحقيقات أجهزة البحث للوقوف على مسببات هذه الحرائق قام مدير إحدى مدارس التعليم الاساسى بالإبلاغ عن نشوب حريق محدود فى عدد 3 حقائب مدرسية لتلميذات بالصف السادس الإبتدائى حال تواجدهن بفناء المدرسة وبالفحص توصلت الجهود إلى قيام تلميذة – مقيمة بذات القرية) بإرتكاب الواقعة، وبمناقشتها أقرت بإرتكابها للواقعة مستخدمة “قداحة” كانت تخفيها داخل حذائها.

وأقرت بإرتكابها لكافة وقائع الحريق بقرية الشراقوة على سبيل اللهو والعبث وشغفها بردود أفعال الأهالى بتلك القوى غير الطبيعية، وبمراجعة وقائع الجريمة التى شهدتها القرية تبين أن معظمها بمنازل أقارب التلميذة المُشار إليها.