قال محمد رستم أمين عام اتحاد المستوردين باتحاد الغرف التجارية، إن المتداول حول نقص مخزون القهوة والشاي في الأسواق شائعات، لافتًا إلى أن ما عرضه البعض لا يمثل الحقيقة الكاملة.

وأكد رستم، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «حديث القاهرة»، المذاع عبر فضائية «القاهرة والناس»، مساء السبت، أن زراعة البن تتطلب مناخًا استوائيًا ورطوبة وحرارة عالية وأمطارًا غزيرة طوال العام، موضحًا أنه يزرع في كولومبيا والبرازيل وأوغندا وإثيوبيا والهند وفيتنام.

وأوضح أن قيمة واردات مصر من البن، خلال الـ5 أشهر الأولى من عام 2022، بلغت 100 مليون دولار، مقارنة بـ74 مليون دولار خلال الـ5 أشهر الأولى من 2021، وفقًا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ولفت أمين عام اتحاد المستوردين، إلى أن مصادر الشاي كينيا وسيرلانكا، وبعض الدول المصنعة كالسعودية والأردن، قائلًا إن قيمة واردات مصر من الشاي الأسود خلال الـ5 أشهر الأولى من عام 2022، بلغت 127 مليون دولار، مقارنة بـ120 مليونا خلال الـ5 أشهر الأولى من 2021.

وذكر أن تلك الأرقام دليل على توافر البضاعة في الأسواق، متابعًا: «البن موجود في الموانئ، هناك 200 حاوية بحمولة 4 آلاف طن من منتجات القهوة بكل أنواعها، وهناك أكثر من 6 آلاف طن شاي».

وأشار إلى أن الأزمة التي يشهدها السوق، نتيجة قرار البنك المركزي في شهر فبراير العمل بنظام المعتمدات المستندية، منوهًا إلى أن القرار أدى إلى زيادة في سعر كيلو البن بـ60%.

وأوضح أن هناك توجهات من الحكومة بحدوث تدبير للعملة الصعبة، وفتح نماذج استيرادية رقم «4» لتسهيل الإفراج عن تلك البضائع، مؤكدًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر توجيهات لحل الأزمة، من أجل تفادي الأرضيات والغرامات للشركات الأجنبية بالدولار.

وتابع: «مزاج المصريين مهم عند الحكومة أو القيادة السياسية أو عند الجميع، وفقا لما ورد هنا وفي رأيي المشكلة ستحل بتوجيهات الرئيس للحكومة، والقائم بأعمال محافظ البنك المركزي الجديد يسارع لحل المشكلة».