أكدت الدكتورة مها عبد الهادي، أستاذ مساعد الروماتيزم والتأهيل وأمراض المفاصل والمناعة بالمركز القومي للبحوث، أن ما يقوم به كثير من المواطنين من عدم التزام بالإجراءات الاحترازية كان سببا رئيسيا في بدء الموجة الرابعة لفيروس كورونا المستجد قبل الموعد المتوقع حدوثه في شهر أكتوبر القادم كنتيجة طبيعية لانخفاض درجة حرارة الطقس.

وأشارت إلى أنه من المعروف عن أي فيروس أنه يعمل على التحور والتغيير من خواصه بشكل متكرر وهذا ما يحدث مع فيروس كورونا، وفي هذه الموجة زادت قدرة الفيروس على الانتشار الواسع، لذا يجب التنويه بضرورة التوجه فورا للطبيب عند الشعور بحدوث أي أعراض إصابة حتى وإن كانت تتشابه مع أعراض نزلات البرد، لإجراء التشخيص اللازم والفحوصات والتحاليل مع عمل المسحة.

و لا يجب الاعتماد بشكل كلي على نتيجة المسحة فقط ويجب أن يشمل التشخيص كل ما سبق، وعند التأكد من الإصابة يجب البدء في بروتوكول العلاج فورا وعدم التأجيل لتجنب حدوث المضاعفات الخطيرة التي يسببها الفيروس بعد قضاء فترة الحضانة التي قد لا تزيد عن 10 أيام.

ونصحت بضرورة الاهتمام برفع مناعة الجسم والاهتمام بتناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على فيتامين سي أو تناوله في هيئة علاج يومي بجرعة 1 جرام وكذلك الزنك، مع إجراء تحليل لمعرفة نسبة فيتامين د في الجسم وتناوله في حالة نقص النسبة المحددة، وبالطبع تناول جرعتي اللقاح التي أقرتهم جميع شركات التصنيع والتي قد توفر جرعة ثالثة إذا لزم الأمر.

وأشارت إلى أن أعراض الإصابة بمتحور دلتا الجديد قد تختلف بنسبة متفاوتة عن ما قبل، فبعكس ما كان يحدث من فقدان حاستى الشم والتذوق، قد يحدث الآن طنين بالأذن والشعور بالدوخة والصداع وقد لا يحدث ارتفاع في درجة الحرارة إطلاقا