تلجأ بعض الفتيات إلى تجميد بويضاتها، للاستعانة بها حال رغبتها في الحمل بوقت لاحق، إما بسبب تأخر الزواج أو وجود موانع أخرى لإتمامه، وعليه أجازت دار الافتاء المصرية الأمر، وأكدت أنّه جائز شرعا وفق 4 ضوابط، مشددة على أنه من المقرر شرعًا أنَّ طلب الإنسان للذرية مشروع وحق من حقوقه الأصيلة.

ووفقا للفتوى الصادرة عن الإفتاء، ترصد «الوطن» الضوابط الشرعية التي يجب مراعاتها عند عملية تجميد البويضات، التي تعتبر واحدة من التطورات العلمية الجديدة في مجال الإنجاب الصناعي التي تتيح للزوجين فيما بعد أن يكررا عملية الإخصاب عند الحاجة، والتي جاءت على النحو التالي:

الضوابط الشرعية المتبعة في تجميد البويضات وفق الإفتاء

– أولا يجب عدم وضع اللقيحة في رَحِمٍ أجنبيةٍ غير رحم صاحبة البويضة الملقحة لا تبرعًا ولا بمعاوضة.

– حفظ اللقاحات المخصبة بشكل آمن تمامًا تحت رقابة مشددة، بما يحول دون اختلاطها عمدًا أو سهوًا بغيرها من اللقائح…

اقرأ المقال من المصدر