الصحة تعلن اكتشاف 12 مصري مصاب بفيروس كورونا في باخرة نيلية​

كشفت وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، عن تفاصيل اكتشاف 12 حالة إيجابية حاملة لفيروس الكورونا المستجد (كوفيد -١٩).

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إن الحالات لم تظهر عليهم أي أعراض، وكانوا على متن إحدى البواخر النيلية القادمة من محافظة أسوان إلى محافظة الأقصر.

وأوضح “مجاهد” أنه كان على متن الباخرة سائحة تايوانية من أصل أمريكي وفور عودتها إلى بلادها تم ورود معلومات من منظمة الصحة العالمية واللوائح الصحية الدولية باكتشاف إصابتها بفيروس الكورونا، مشيرًا إلى أنه على الفور اتخذت وزارة الصحة وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية حيال المخالطين للحالة وعمل الفحوصات اللازمة.

وأكد مجاهد أنه تم متابعة الحالة الصحية لجميع المخالطين لها والمتواجدين معها على متن الباخرة خلال ١٤ يومًا ولم تظهر عليهم أي أعراض، لافتًا إلى أنه تم إجراء تحاليل الـ(pcr) لهم في اليوم الـ١٤ أي في نهاية فترة حضانة الفيروس، وثبت وجود ١٢ حالة إيجابية لفيروس الكورونا أي حاملة للفيروس، من المصريين العاملين على الباخرة دون ظهور أعراض.

وأضاف مجاهد أنه يجري تحويل الـ١٢ حالة الإيجابية للمستشفى المخصص للعزل، كما أن باقي الحالات المخالطة يجري إخضاعها للحجر الصحي لمدة ١٤ يومًا آخري، وهي فترة حضانة المرض لمتابعة حالتهم الصحية والاطمئنان عليهم.

مطلع الشهر الجاري، خاطبت اللجنة الوطنية للوائح الصحية الدولية بتايوان، وزارة الصحة المصرية في بريد إليكتروني، يفيد باكتشاف حالة مؤكدة مصابة بفيروس الكورونا يوم 28 فبراير، لسيدة في الستينيات تعيش في الولايات المتحدة وعادت إلى تايوان في 31 ديسمبر 2019، ولها تاريخ سفر إلى الإمارات ومصر بين 29 يناير و1 فبراير.

وفي ذات الإطار، ورد بريد إلكتروني من المكتب الاقليمى لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية بتاريخ 2 مارس يتضمن اكتشاف حالتي إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد في أمريكا، ولها تاريخ سفر لمصر خلال الفترة من 9 فبراير حتى 20 فبراير الماضي.

وأوضحت المنظمة أن هذه الحالات مرتبطة بالرحلة النيلية مع حالة الإصابة المؤكدة التي تم الإبلاغ بها من اللجنة الوطنية للوائح الصحية الدولية بتايوان، وتضمنت المعلومات خط سير وبيانات الجولة السياحية التي قام السياح الأمريكان بمصر.

وفور استلام وزارة الصحة تلك المخاطبات، تمت مشاركة المعلومات مع الإدارات المعنية بوزارة الصحة لعمل التقصيات الوبائية اللازمة، حيث جرى تشكيل فريق وقائي توجه إلى الباخرة السياحية بأسوان محل إقامة المجموعات السياحية المختلفة ووضع تعريف حالة لمرض الكورونا المستجد COVID-19 حالة خاص بالحدث، وتم عمل سرد خطي بجميع العاملين بالباخرة السياحية بداية من الأول من فبراير 2020 وحتى تاريخ 4 مارس 2020.

وجرى مناظرة جميع المتواجدين على متن الباخرة من فريق العاملين في حضور ممثل مكتب منظمة الصحة العالمية، وسؤالهم عن التاريخ المرضى لهم بأثر رجعى في الفترة من 5 فبراير وحتى تاريخ اليوم 4 مارس 2020، وتبين عدم وجود أي أعراض مرضية أثناء مناظرة جميع المتواجدين (طاقم الباخرة والنزلاء) بتاريخ 4/3/2020، سوى طفل يبلغ من العمر 6 سنوات (فرنسي الجنسية) وتم سحب عينة من الطفل على الفور وإرسالها إلى المعمل الإقليمي بمحافظة أسوان، أثبتت التحليل إيجابيته لفيروس الإنفلونزا الموسمية FLU/A H1.

كما تم أخذ عينات عشوائية من المخالطين إجراءً احترازيًا رغم أن الجميع بصحة جيدة ولا يوجد ارتفاع في درجة الحرارة ولا أعراض تنفسية، رغم انقضاء فترة حضانة المرض.

ولفت تقرير التقصي لوزارة الصحة، إلى حصر جميع الأفواج السياحية الأجنبية على متن الباخرة وهم: 11 فرنسيًا– 31 أمريكيًا– بنجلاديشي– ماليزيان– 3 صينيين– و7 كنديين، في الفترة من 5 فبراير 2020، وحتى 19 فبراير 2020 (تاريخ مغادرة آخر فوج مخالط للحالات المؤكدة على متن الباخرة).

وخلص تقرير وزارة الصحة إلى أن المراسلات بين منظمة الصحة العالمية واللجان الوطنية لكل من الولايات المتحدة الأمريكية وتايوان، تضمنت أن الحالة المرجعية التي قد تكون مصدر العدوى للحالات الأمريكية هي السيدة الأمريكية من أصل تايواني، والتي أعلنت تايوان عن اكتشاف المرض بها بتاريخ 1 مارس الجاري.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى