تحدّث الرئيس عبدالفتاح السيسي مجددًا عن سعر رغيف الخبز، إذ قال: «توجد إشكالية تتعلق بأن الدعم الذي كان يقدم لنحو 30 مليون مواطن منذ 30 عاما يقدم حاليا لنحو 70 مليون مواطن بما يعني أنه توجد زيادة كبيرة في حجم المستفيدين وقيمة السلعة». مشيرا إلى أن الاستمرار في ذلك الوضع غير ممكن في ظل الزيادة الملحوظة في عدد السكان».

وتابع الرئيس، خلال افتتاح عدد من المشروعات السكنية، اليوم السبت:«ذلك الدعم- الذي كان يقدم من 30 سنة لنحو 30 مليون مواطن- يقدم حاليا لنحو 70 مليون مواطن وهو ما خلق أزمة تتعلق بزيادة قيمة السلعة وحجم المستفيدين وهذا أمر لا يمكن أن نستمر فيه وفي هذه الحالة يستوجب توفير الخبز لعدد ضخم من السكان وهو ما لا تستطيع أي دولة أن تقدر عليه».

قال الرئيس السيسي إن أمانة المسؤولية تقتضي قيامه بالتصدي للمشكلات التي نواجهها وعدم ترحيلها للأجيال القادمة، مشيرا إلى أنه لن يكون موجودا في السلطة عندما يتم توفير رغيف الخبز لنحو 120 أو 130 مليون مواطن.

وأضاف أنه كان يدرك ويتفهم الظروف التي تمر بها البلد وقرر مواجهتها انطلاقا من اقتناعه بأن الله سيحاسبه على عدم التصرف في القضايا التي تواجهها البلد ويتفهم أبعادها فالمسألة ليست البقاء على كرسي الحكم، وأنه يدرك جيدا بأن «الله يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء».

وتابع الرئيس: «هل أنا سأبقى في الوقت الذي يقدم فيه رغيف الخبز إلى نحو 120 أو 130 مليون مواطن.. لا طبعا لن أكون موجودا لكن أرجو أن ننتبه بأن الأمانة تقتضي أن تكون فاهما ما يحدث والتعامل معه وعدم تجاهله.. لكن أنا لو قلت أنا مش هبقى موجودا في الوقت ده واللي موجودين ربنا يوفقهم وأنا كنت شايف وفاهم اللي هيحصل للبلد دي بالطريقة اللي إحنا ماشيين بيها دي، ربنا هيحاسبني وهيقولي أنت كنت فاهم وساكت ليه ..هقوله أصل أنا كنت عايز استمر كنت عايز أفضل على الكرسي على طول فلازم أخلي بالي.. هيقولي الكرسي ده أنا اللي جبتك فيه وأنا اللي همشيك منه.. مالك الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ..لا أحد بيجيب حد ولا أحد بيمشي حد طيب أنت عملت كده ليه أقوله إيه أنا ساعتها؟».