الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع بعد تفشي فيروس كورونا

أقرّ الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم السبت، بأن انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي ” كورونا “، الذي أودى بحياة 41 شخصا “يتسارع”، ويضع الصين في “وضع خطير”.

ووفقا لما ذكرته “سكاي نيوز” نقلا عن “فرانس برس”، فقد أكدّ شي جين بينغ خلال اجتماع للجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي، أن الصين يمكنها “الانتصار في المعركة” ضد فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.

وأدى انتشار الفيروس الجديد إلى وفاة 41 شخصا، وأصاب أكثر من 1300 على مستوى العالم.

وأمرت الصين بفرض إجراءات على مستوى البلاد للكشف عن حالات الإصابة المشتبهة بفيروس ” كورونا “، في القطارات والطائرات والحافلات، مع ارتفاع عدد المصابين والوفيات.

وأفاد بيان لجنة الصحة الوطنية، أنه سيتم وضع محطات للكشف عن الإصابات، وسينقل الركاب الذين يُشتبه بإصابتهم “فورا” إلى مركز صحي.

وجاء الإعلان عن هذه الخطوة بينما أغلقت السلطات خمس مدن جديدة فيها نحو 56 مليون نسمة اليوم السبت، في محاولة لاحتواء المرض.

ونشرت القوات المسلحة الصينية، أمس الجمعة، طواقم طبية محترفة في إطار مواجهة مرض الالتهاب الرئوي الناجم عن تفشي الفيروس، وفقا لما أعلنته السلطات العسكرية.

وأعلنت الجمعة وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية، عن تأسيس فريق بحث وطني يتألف من 14 خبيرا، للمساعدة في الوقاية ومراقبة تفشي فيروس “كورونا” الجديد في الصين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”.

وقالت الوزارة، إن فريق البحث لمكافحة الفيروس يعتبر جزءا من مشروع علمي- تكنولوجي عاجل للوزارة، تم إطلاقه بشكل مشترك مع لجنة الصحة الوطنية وإدارات أخرى في اجتماع عقد مؤخرا.

وسيوفر المشروع دعما علميا تكنولوجيا في 10 ميادين بحثية، بما فيها تعقب الفيروس وانتقاله وطرق التعقب والتغير الجيني وتطوير لقاح يقضي عليه.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى