قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الدولة حرصت على عدم زيادة الأسعار على المواطن، رغم أن أغلب دول العالم حملت زيادة أسعار الطاقة لمواطنيها.

افتتاح عدد من المشروعات القومية في الإسكندرية

وقال السيسي، تعقيبا على كلمة وزيرة التخطيط الدكتورة هالة السعيد، خلال افتتاح محور التعمير بالإسكندرية، “إن الكميات التي نستوردها من الخارج من سلعتي الذرة والقمح ضخمة على الرغم من زيادة أسعارهما 60-70%، لكننا لم نعكس زيادتها على المواطنين”.

وأشار إلى أن الهدف من عرض الدكتورة هالة هذه الزيادات عالميا أننا نريد توجيه رسالة للناس سواء كانوا مسؤولين أو مثقفين أو إعلاميين ما هي الحكاية بشكل نراه نحن، ونحن كدولة ماذا فعلنا بها.

وأضاف “قمت بزيادة الحد الأدنى للقطاع الحكومي، لكن بقية الدولة ليست كلها حكومة بل هناك قطاع خاص ولا أستطيع أن أفرض عليه في ظل الظروف التي تحدث واضطراب سلاسل التوريد والمشكلة الموجودة في أسعار مستلزمات الإنتاج القادمة من الخارج”.

وزيرة التخطيط: مشكلة طاقة موجودة في أوروبا بشكل أو بآخر

وتابع “ذكرت الدكتورة هالة السعيد أن هناك مشكلة طاقة موجودة في أوروبا بشكل أو بآخر، ولابد أن تعلموا أن ذلك سينتج عنه زيادة أسعار المنتجات الأوروبية لكي يعوض في التكلفة”.

واستطرد قائلا “أقول لكل المصريين، لم نزود بنسبة كبيرة ثمن الغاز الحقيقي الذي زاد أكثر من 170% في ثمنه عن الأسعار السابقة، واليوم وزارة الكهرباء لا تأخذ الغاز بهذا الثمن وأيضا مصانع الأسمدة في مصر، كما أن الكهرباء إذا تكلمنا عن سعر حقيقي بعد زيادة تكلفة إنتاجها ستكون غالية على المصانع والمواطنين وهذا لم يحدث

وأضاف الرئيس السيسي، خلال افتتاحه محور التعمير بالإسكندرية: “احنا بنحطكوا فى الصورة يا مصريين علشان تعرفوا إننا بنحاول نخفف بالإمكانات الموجودة لدينا، وزي ما الدكتورة هالة السعيد تحدثت أن كنا نعاني لثلاث سنوات، منهم عامين كورونا واحنا كنا متماسكين، والسنة خلصت خلاص الخاصة بالأزمة الروسية واحنا برضو الحمد لله متماسكين”.

وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم الاثنين، محور التعمير بالإسكندرية الذي يمتد بطول ٣٥ كم من تقاطعه مع طريق القاهرة/ الإسكندرية الصحراوي حتى طريق سيدي كرير/ مطار برج العرب بواقع ٩ حارات مرورية لكل اتجاهأوضح المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية أن محور التعمير الجديد يعتبر إضافة ونقلة نوعية ضخمة من شأنه أن يفتح آفاق تنموية جديدة لمنطقة غرب محافظة الإسكندرية بكاملها ويزيد من حيزها العمراني، ويربط ميناء الدخيلة بالطريق الصحراوي والطريق الدولي الساحلي ومدينة برج العرب، وليصبح شرياناً تنموياً حيوياً لربط الإسكندرية بمدينة العلمين الجديدة عبر الطريق الساحلي.

كما أضاف المتحدث الرسمي، أن محور التعمير يأتي كخطوة جديدة إضافية في تنفيذ استراتيجية الدولة في إنشاء شبكة الطرق والمحاور على امتداد رقعة الجمهورية، تلك المحاور التي لم تعد تقتصر فقط على تسهيل حركة المرور وانتقال المواطنين، بل أصبحت المحاور المرورية شرايين جديدة للحياة تدعم جهود الامتداد العمراني المنظم، والتجمعات السكنية الحديثة، وتعزز من العوائد الاقتصادية والتجارية، وفقا لما ورد هنا وتوفر فرص عمل، كما تربط المشروعات القومية لتتكامل مع بعضها، وذلك انعكاسًا لرؤية تنموية شاملة وفلسفة علمية عميقة نحو البناء والتعمير والتنمية.