شهدت أسعار الدواجن ارتفاعًا ملحوظًا في الأسواق خلال الأيام القليلة الماضية، مقارنة بأسعار الأسبوع الماضي، وسجل سعر الكيلو في الأسواق نحو 60 جنيها، بحسب عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية.

وأضاف السيد، لمصراوي، أن سعر الدواجن البيضاء سجل اليوم نحو 55 جنيهًا بالمزرعة، مقابل 45 جنيها في بداية الأسبوع الماضي، بزيادة نحو 10 جنيهات للكيلو.

وأرجع السيد، الارتفاع الكبير في الأسعار، إلى قلة المعروض من الدواجن، بعد خروج عدد كبير من المربين من المنظومة بعد الخسائر الكبيرة التي لحقت بهم نتيجة الارتفاعات الكبيرة في أسعار الأعلاف الفترة الماضية.

وأوضح السيد، أنه على الرغم من ارتفاع التكلفة على المربين خلال الفترة الماضية، فإن سعر البيع كان متدنيا وهو ما أدى لخسائر كبيرة للمربين.

ويرى السيد، أن السعر الحالي للدواجن هو سعر التكلفة الحقيقية، وقلة المعروض من الدواجن هي التي ساهمت في الوصول لهذا السعر.

وحذر السيد، من استمرار ارتفاع أسعار الدواجن بل وشح المعروض منها، إن لم يتم الإسراع في دخول دورات جديدة وتوفير الأعلاف بأسعار مناسبة للمربين.

وشهد قطاع الدواجن تراجعا كبيرا في الإقبال على شراء الكتاكيت، خلال الفترة الماضية، بسبب أزمة نقص وارتفاع أسعار خامات الأعلاف، مما جعل المنتجين تعزف عن تفريخ البيض وبيعه بالأسواق، بحسب نبيل في وقت سابق لمصراوي، وفقا لما ورد هنا وذلك قبل عودة الإقبال عليها خلال الأسابيع الأخيرة مع إفراجات جديدة عن خامات الأعلاف.

ودفعت أزمة نقص الأعلاف خلال الفترة الماضية، بسبب مشكلة تكدس البضائع بالموانئ مع نقص الدولار وتطبيق نظام الاعتمادات المستندية، بعض مزارع الدواجن إلى إعدام كميات من الكتاكيت، وهو ما أثار جدلا واسعا دفع الحكومة للسعي لتوفير حلول سريعة للأزمة.

وكان البنك المركزي أصدر قرارًا خلال فبراير الماضي، بوقف التعامل بمستندات التحصيل في كافة العمليات الاستيرادية والعمل بالاعتمادات المستندية بدلاً منها، وذلك قبل أن يعود إلى إلغاء هذا القرار مع نهاية العام الماضي.

وعانى المستوردون والصناع خلال الفترة الماضية من أزمة نقص مستلزمات الإنتاج بسبب التأخر في فتح الاعتمادات المستندية، وبطء في تدبير العملة من قبل البنوك، بحسب مستوردين وصناع تحدثوا في وقت سابق لمصراوي.