الخطيب يرفض الوساطة ويغلق ملف رمضان صبحي نهائيًا

رفض محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة الأهلي قبول مطالب البعض بالتدخل في إقناع رمضان صبحي بعدم اللعب في أي نادي داخل مصر سوى للقلعة الحمراء ومحاولة فتح التفاوض معه من جديد.

وطالب الخطيب بغلق الملف تمامًا وترك اللاعب يختار قرارة خاصة أن النادي-حسب تعبيره – لم يقصر معه نهائيًا في أي شئ.

ورغم حالة الغضب الشديدة داخل النادي من تصرفات رمضان صبحي باختياره اللعب في بيراميدز داخل مصر لكن البعض يراها انتصارًا لقرارات لجنة التخطيط في الإصرار على التعاقد مع طاهر محمد طاهر من المقاولون العرب ومحمود كهربا في صفقة إنتقال حر خاصة أنهم كانوا يلمسون بوضوح ما يحدث.

اللاعب تحدث مع بعض المقربين منه عن أسباب رفض البقاء داخل الأهلي واختيار تجربة أخرى حيث قال أنه لا يشعر بالراحة داخل القلعة الحمراء وليست هي نفس الأجواء التي تم تصعيده فيها من فريق الناشئين لتبدأ رحلة التألق مع الفريق ثم الإحتراف الخارجي.

فيما كشفت مصادر من داخل النادي أنها تري أن رمضان صبحي تم التعامل معه علي اقصي ما يمكن؛ نظرًا لأسمه وقيمته وخبرته التي اكتسبها من احترافهة بالخارج وشخصيته القيادية .

وقالت إن رحيل رمضان صبحي لا يعني التشكيك في قدراته الفنيه؛ بل علي العكس، هو لاعب سابق سنه في كل شيء، حتي شخصيته القيادية المبهره، ولكن الأهلي لم يقصر يومًا معه.

وأضافت أنه تمت استعارة رمضان صبحي لمدة 6 أشهر مقابل 800 ألف استرليني، وحصل اللاعب نفسه علي 4.5 مليون جنيه، بخلاف مبلغ آخر من الإعلانات؛ بهدف مساعدة الفريق، وإعادة رمضان نفسه إلي المستطيل الأخضر، بعد أن ظل أسير دكة البدلاء طوال 3 سنوات كاملة لم ير فيها النور.

وأوضحت :”عاد النادي وجدد إستعارته لمدة عام مقابل مليون و600 ألف استرليني وحصل رمضان نفسه علي 9.5 مليون جنيه صافية، بخلاف مبلغ اخر من الإعلانات بمعني أن اللاعب كلف القلعة الحمراء 64 مليونا و 136 ألف جنيه من خزينة النادي، في عام ونصف، بخلاف حملات إعلانية كانت من خارج القلعة الحمراء، وحين عاد لقوته واسمه؛ قرر رمي كل ذلك خلف ظهره، واختيار عرض آخر محلي .

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى