الخطة الجديدة للحكومة للقضاء على الوسيلة المزعجة

وجّه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بالبدء في برنامج لاستبدال وإحلال “التوك توك” بسيارات آمنة ومُرخصة.

جاء ذلك في اجتماع حضره وزيرا المالية، والتنمية المحلية، واللواء ألبير زكي، بالإدارة العامة للمرور، ومسئولو الجهات المعنية.

“سينتهي استخدامه ويتحول لخردة”، يؤكد المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن الحكومة ستشتري التوك توك من الملاك وتخصم ثمنه من سعر سيارة توفرها بقرض ميسر لتحل السيارة محل التوك توك “وده شيء شبيه بمشروع التاكسي الأبيض، ومشروع استبدال الميكروباصات التي تعمل بالسولار”، جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي تامر أمين، مقدم برنامج “آخر النهار”، عبر شاشة “النهار” .

وأشار سعد، إلى أن رئيس الوزراء وجه بعقد اجتماع قريبًا مع مصنعي “التوك توك”، لبدء تحويل خطوط إنتاجهم لسيارات “الميني فان” على سبيل المثال، خاصة أنه تم التنسيق معهم مسبقًا على تخفيض إنتاجهم من مركبات “التوك توك”، تمهيدًا لتنفيذ برنامج للاستبدال والإحلال.

وأكد وزير المالية موافقته على البدء في هذا البرنامج لما له من آثار إيجابية وفقا لما ورد في مصراوي، مشيرًا إلى أن هناك وحدة بالفعل بالوزارة تولت مشروع إدارة التاكسي سابقًا، ومستعدة لبدء تنفيذ هذا البرنامج.

وبدوره قال المهندس أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن توجه الحكومة نحو استبدال وإحلال “التوك توك” بسيارات آمنة ومُرخصة، يؤكد وفائها بتعهداتها لحل أزمات هذا الملف والذي تمت مناقشته في العديد من اللجان النوعية بمجلس النواب.

وأضاف “السجيني”، في تصريحات للمحررين البرلمانيين، أن طلبات الإحاطة التي تمت مناقشتها بالبرلمان بهذا الشأن تعلقت بأزمة وانتشار مركبات التوكتوك بدون تراخيص وبدون رقابة من الدولة كاملة عليها، بالإضافة للعديد من الآفات التي نتجت عن استخدامه بالمجتمع وسيره بالطرق.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى