الخارجية الأردنية تتابع مع الصين لإخلاء مواطنيها بعد تفشي وباء كورونا

قال أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني، اليوم السبت، إن الوزارة تتابع وتتواصل مع السلطات الصينية ومع الأردنيين بشكل مستمر، وذلك عقب انتشار فيروس كورونا في الصين ودول أخرى.

ووفقا لـ”سكاي نيوز” فقد أضاف الصفدي عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”: طلبنا السماح بإخلاء مواطنينا وسنقوم بذلك فور موافقة السلطات الصينية التي فرضت حجرا صحيا على المدينة ومنعت الدخول إليها أو خروج أي أحد منها.

وأغلقت السلطات الصينية مدينة ووهان، حيث بدأ تفشي المرض، بالإضافة إلى أكثر من 12 مدينة قريبة، وأوقفت السلطات الحافلات والقطارات والطائرات وأقامت حواجز على الطرق للحد من انتشار الفيروس.

وأكد الصفدي أنه لا إصابات بين مواطنينا ونقوم بكل ما هو متاح ولم يتم إخلاء أحد.

وتسبب الفيروس الذي يجتاح الصين ويوصف بأنه “شديد العدوى”، بمقتل 41 شخصا وإصابة أكثر من 1300، غير أن الخبراء يتوقعون أن يكون العدد الحقيقي للإصابات بالفيروس بالآلاف.

يشار إلى أن فيروس كورونا يسبب التهابات في الجهاز التنفسي، ويمكن أن يؤدي إلى أمراض مثل الالتهاب الرئوي أو نزلات البرد.

كان الرئيس الصيني شي جين بينغ، قد أقر اليوم السبت، أن انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي كورونا الذي أودى بحياة 41 شخصا “يتسارع”، ويضع الصين في “وضع خطير”.

وأكدّ شي جين بينغ خلال اجتماع للجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي، أن الصين يمكنها “الانتصار في المعركة” ضد فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.

وأدى انتشار الفيروس الجديد إلى وفاة 41 شخصا، وأصاب أكثر من 1300 على مستوى العالم.

وأمرت الصين بفرض إجراءات على مستوى البلاد للكشف عن حالات الإصابة المشتبهة بفيروس “كورونا”، في القطارات والطائرات والحافلات، مع ارتفاع عدد المصابين والوفيات.

وأفاد بيان لجنة الصحة الوطنية، أنه سيتم وضع محطات للكشف عن الإصابات، وسينقل الركاب الذين يُشتبه بإصابتهم “فورا” إلى مركز صحي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى