الحكومة توضح حقيقة فرض حظر التجوال من الثلاثاء المقبل بسبب كورونا

أكد هاني يونس المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء أن الرسالة المتداولة بشأن فرض حظر التجوال من الثلاثاء المقبل كذب وشائعات .

وأضاف هاني يونس عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك أن تلك الشائعات المغرضة الهدف منها النيل من المصريين لأنها تهدف إلى أن نقوم بالهجوم على مجمعات السلع والهايبر و السوبر ماركت .. وذلك سيساعد على انتشار مرض فيروس كورونا بشكل أكبر بسبب التجمعات .

وأوضح هاني يونس أننا إلى جانب مواجهة كورونا فإننا نواجه حرب وعي مع من يثيرون الشائعات والكذب من أجل أهداف خاصة .

وكان قد طالب الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء من المواطنين اتخاذ كل ما يلزم لحماية أبنائهم من الخروج للشوارع وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا»

وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الدكتور مصطفى مدبولي أمس بحضور وزراء التربية والتعليم والتعليم الفني، والتعليم العالي والبحث العلمي، والصحة والسكان؛ والاعلام، وذلك للإعلان عن قرار تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات لمدة أسبوعين اعتباراً من اليوم الأحد الموافق 15 مارس.

وفي بداية المؤتمر الصحفي، أشار رئيس الوزراء إلى أن قرار تعليق المدارس تم اتخاذه من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي، أثناء اجتماع عقده رئيس الجمهورية مع رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء صباح اليوم لعرض الموازنة الجديدة المقترحة للعام المالي 2020/2021، وأثناء متابعة التطورات الخاصة بفيروس “كورونا المستجد”، وخاصة أن منظمة الصحة العالمية أعلنت خلال الأيام الماضية أنه أصبح وباء عالميا، وقال رئيس الوزراء: “كنا أوضحنا منذ بدء الإعلان عن ظهور هذا الفيروس أننا أعلنا عن خطة واضحة من ثلاث مراحل، الأولى وهي المرحلة الاحترازية، والإجراءات الوقائية المختلفة، والمرحلة الثانية وهي مع بدء ظهور حالات بالفعل، وكيفية التعامل معها، والمرحلة الثالثة والتي ندعو الله ألا تأتي وهي تفشي الوباء”، مؤكداً على اننا نتابع الموقف وعدد الإصابات محدودة بالمقارنة بما هو قائم على المستوى العالمي.

وأوضح رئيس الوزراء أنه مع ظهور المشكلة اللي حصلت في المركب السياحي منذ فترة بسيطة، حتى هذه اللحظة تركز الموضوع في نقطة واحدة أو في مكانين على الأكثر، والآن ونحن نتابع خلال العشرة الأيام الماضية، تحصل زيادات، ولكن رغم ذلك، فإننا حتى هذه اللحظة فإجمالي الإصابات يصل إلى 109 حالات، وبالمقارنة بعدد الإصابات على مستوى العالم فهو محدود، وقد تحولت حالات بالفعل من إيجابي إلى سلبي، ولكن مع توارد المعلومات حول وجود الحالات في أكثر من نقطة، وفي أكثر من مكان، وهو ما ألزمنا للتحرك وفق المرحلة الثانية لاتخاذ الإجراءات المطلوبة للتعامل مع هذه المستجدات.

وشدد رئيس الوزراء على اننا نواجه الموضوع بمنتهى الوضوح والحسم في وقت مبكر، لأننا نتحدث عن عدد الطلاب في المدارس يبلغ نحو 22 مليون طالب في التعليم قبل الجامعي و 3 ملايين طالب في الجامعات وهو ما تمثل نسبته 25% من إجمالى عدد أفراد الشعب المصري، وهو ما استدعى اتخاذ قرار بتوجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بتعليق الدراسة لمدة أسبوعين تبدأ اعتبارا من غد الأحد الموافق 15 مارس؛ حفاظا على أرواح وصحة أولادنا ، ولمنع عملية الاختلاط، والحد من الاختلاط في هذه الأماكن، والتجمعات، وهذا القرار يخص أيضا أي أماكن أو مراكز يتم فيها ممارسة أي أنشطة تعليمية، وهو توجيه لوزارة الداخلية لتفعيله وغلق هذه المراكز والأماكن لنفس المدة لمواجهة والتصدي للفيروس؛ لأن هناك دولا تأخرت في اتخاذ قرارات فورية نتج عن ذلك انتشار المرض بها، مشيرا إلى أنه كان يتابع مع وزيري التعليم والتعليم والعالي منذ فترة، ومر على مصر 4 أسابيع حتى الآن منذ الإعلان عن فيروس كورونا، ومنذ أعلنا عن أول حالة مر وقت طويل كانت الإصابات محدودة جدا لكن في هذه الفترة بدأت الاعداد تتزايد، وهو ما ألزمنا باتخاذ قرارات سريعة واستمرارا لهذه المتابعة، وسيقوم الوزيران باتخاذ كل الإجراءات والتعليمات اللازمة لتعقيم كل المنشآت التعليمية التابعة لهما خلال هذين الأسبوعين للتصدي لهذا الفيروس ونحن حكومة نتخذ القرارات من جانبنا لحماية ووقاية أولادنا، وفي المقابل يتعين على المواطنين اتخاذ كل ما يلزم لحماية أبنائهم من الخروج للشوارع.

وناشد رئيس الوزراء المواطنين باتخاذ الإجراءات الوقائية ومتابعة الإرشادات التي تنشرها كافة وسائل الإعلام لمنع الإصابة بهذا الفيروس وتقليل الخروج لحمايتهم لافتا إلى الإجراءات التي اتخذت لإقامة الصلوات فى المساجد والتي اتخذها وزير الأوقاف، وكذلك الاجراءات التى اتخذتها الكنائس؛ من أجل منع انتشار هذا المرض.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى