الحكومة : أسعار الطماطم لن ترتفع بشكل كبير

نفت الحكومة ما تردد في بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات تواصل اجتماعي من أنباء حول زيادة أسعار الطماطم بشكل كبير في الفترة المقبلة نتيجة تأثر العروة الشتوية للمحصول بالتغييرات المناخية، وذكر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء في تقريره لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات أنه تم التواصل مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي وكذبت تلك الأنباء.

وأكدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي أنه لا صحة لزيادة أسعار الطماطم في لأسواق المحلية خلال الفترة المقبلة ؛ وأوضحت أن أسعار الطماطم مستقرة في كافة أسواق الجملة والتجزئة.

وأشارت الوزارة في تقرير الحكومة لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات إلى أنه أحياناً يحدث ارتفاع طفيف في أسعار الطماطم خلال فواصل العروات، وهي تكون لفترات صغيرة في العام، خاصة مع حدوث التقلبات المناخية وزيادة معدلات البرودة.

حقيقة إلغاء دعم الخبز نهائيا بداية من يوليو 2020

وذكر تقرير الحكومة لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات أنه في إطار جهود الدولة لزيادة الكميات المعروضة من محصول الطماطم وتوفيرها بجودة عالية ، تم البدء في تنفيذ مشروع “المبادرة الخضراء” الذي يستهدف تحسين جودة الطماطم المصرية التي يتم زراعتها ، ويستهدف الارتقاء بمعدلات الإنتاجية ، وتحسين مستوى مطابقتها مع متطلبات واشتراطات الأسواق الدولية ، وذلك حيث أن مصر تعد هي خامس أكبر دولة منتجة للطماطم على مستوى العالم.

وأشار تقرير الحكومة إلى أنه يتم توفير السلع الزراعية إلى المواطنين وضبط الأسواق من خلال التأكد من وجود الاحتياجات المناسبة من المحاصيل الزراعية وذلك لكل منطقة على حدة في كافة المحافظات بشكل يومي، وكذلك يتم العمل على التنسيق فيما بين التجار وبعضهم البعض من أجل تغطية جميع المناطق، بهدف التأكد من عدم وجود نقص في أي سلعة من السلع وحتى لا يؤدي إلى رفع أسعارها في الأسواق.

ونفت الحكومة أيضا مع شائعة الزيادة الكبيرة في أسعار الطماطم ما تداولت بعض وسائل الإعلام ومواقع إلكترونية وصفحات تواصل اجتماعي أيضا من أنباء بشأن اتجاه الحكومة إلى حظر زراعة الأرز بشكل نهائي لكونه أكثر المحاصيل استهلاكاً للمياه، وتواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ونفت صحة تلك الأنباء، وأكدت أنه لا صحة لحظر زراعة الأرز في مصر بشكل نهائي .

وأوضحت وزارة الزراعة أن حجم الرقعة المنزرعة بمحصول الأرز هذا العام هي نفس مساحة العام الماضي دون أي تقليص، وساهمت في توفير الأرز بشكل كبير في الأسواق، وهذا بالاعتماد على زراعة أصناف جديدة من الأرز عالية الجودة والإنتاجية وأكثر تحملاً للظروف المناخية وأقل استهلاكاً للمياه.

وأوضحت الوزارة أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات لترشيد المياه المستخدمة في زراعة الأرز، وتتمثل في استنباط أصناف جديدة من الأرز هي (سخا سوبر ٣٠٠- سخا ١٧٨- سخا ١٧٩) قليلة استهلاك المياه، وهي تتحمل الحرارة العالية والملوحة والجفاف، إضافة إلى زراعة أصناف تناسب المناطق المناخية، ونباتات تستطيع تخليص المياه من العناصر الثقيلة لاستخدامها في أغراض أخرى .

وتابعت وزارة الزراعة بأن ذلك يأتي فضلاً عن تغيير مواعيد الزراعة بما يلائم الظروف الجوية الجديدة ، وبجانب التوسع في المحاصيل الشتوية مثل (الفول البلدي)، وزراعة محاصيل أقل استهلاكاً للمياه، مثل (البنجر والتمور والذرة السكرية).

وفي النهاية، ناشدت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي خلال تقرير الحكومة لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار .

وناشدتهم التواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى بلبلة الرأي العام وإثارة غضب المواطنين، وللتحقق من أي معلومات أو أخبار متداولة حول هذا الشأن يتم الرجوع إلى الموقع الرسمي للوزارة (agr-egypt.gov.eg).

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى