نشر الجيش الإثيوبي، مجموعة من الصور أمس الجمعة، لأسلحة وألغام تم استخدامها في الاشتباكات بين عناصر الجيش، وقوات جبهة تحرير الشعب التيجراي، وكانت حول موقع سد النهضة في إقليم بني شنقول.

وتظهر تلك الصور، وجود ألغام أرضية، وقنابل يدوية، وقذائف آر بي جي، وأسلحة رشاشة تم استخدامها في الهجوم على السد الإثيوبي، وكشف الجيش بأن قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، قد شنت هجوم استهدف سد النهضة.

وأكد الجيش بأن تلك الاشتباكات العنيفة، وقعت ما بين قوات الجبهة وعناصر الجيش الإثيوبي، وأسفر عن ذلك سقوط عشرات القتلى والمصابين، ونقلت وكالة أخبار إثيوبية، بأن عدد 50 قتيل سقطوا، بينما أصيب 70 آخرين بجروح خطيرة.

الجيش الإثيوبي

فيما لم تعلق جبهة تحرير التيجراي، على تلك الأخبار، حيث إنها تخوض حرب مع الجيش الإثيوبي، بقيادة رئيس الوزراء آبي أحمد، الذي يبلغ عدد سكانه 6 ملايين نسمة، وكانت الجبهة تسيطر على الحكم في إثيوبيا، منذ تسعينيات القرن الماضي.

حيث إنها تعتبر القوة الأكثر تدريب في إثيوبيا، كما إن لها القدرة على خوض المعارك، فيما أعلن رئيس إقليم أمهرة الموالي للحكومة، أغيجنهو تشاغر، بأن قوات قمان، بالتعاون مع الجبهة الشعبية لتحرير التيجراي، تم الاشتباك معهم في منطقة شيفان، على حسب ما قاله.

الجيش الإثيوبي