صرح بذلك شادي زلطة المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، مؤكدًا أن الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني كلف الإدارة المركزية للمناهج بالوزارة بمراجعة مناهج الفصل الدراسي الثاني للتأكد من عدم توزيع دروس خلال شهر مايو.

يأتي ذلك تأكيدًا لما نشرته «بوابة الأهرام» صباح اليوم، بأن الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم، استجاب لمطالب أولياء الأمور والمعلمين، وكلف المركز القومي للمناهج، ومستشاري عموم المواد الدراسية في الوزارة، بمراجعة توزيع المناهج الخاصة بالفصل الدراسي الثاني، للتأكد من عدم وجود دروس مقرر تدريسها في شهر مايو المقبل.

وكان الوزير رضا حجازي، قرر أمس، تعديل مواعيد امتحانات الفصل الدراسي الثاني لصفوف النقل والشهادة الإعدادية، حيث أصبحت من يوم 6 مايو، بدلا من 3 يونيو، وهي الخريطة الزمنية التي كان أقرها الوزير السابق الدكتور طارق شوقي.

وقال مصدر مسئول بالوزارة لـ “بوابة الأهرام”، إن قرار الوزير يأتي استجابة لأولياء الأمور والمعلمين، بعدما تقرر إعادة الأمور إلى نصابها مرة أخرى، فيما يخص مواعيد امتحانات نهاية العام الدراسي، بالنسبة لصفوف النقل والشهادة الإعدادية.

ولفت المصدر إلى أن الدكتور رضا حجازي يتابع مع مركز تطوير المناهج برئاسة الدكتور أكرم حسن، هذا الموضوع، بحيث يكون جميع أولياء الأمور مطمئنين لأن الخريطة الزمنية للترم الثاني مناسبة لخطة توزيع المناهج ولا توجد أي دروس مقررة على الطلاب في شهر مايو، بعد تعديل مواعيد الامتحانات، لتكون كما كانت عليه كل سنة في بداية شهر مايو، وليس في بداية شهر يونيو.

وكان شادي زلطة المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، قد أكد مساء الثلاثاء، نقلا عن الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم، أن الوزارة أعادت الأمور إلى نصابها الحقيقي بالنسبة لمواعيد الامتحانات، كما كان متبعا في الأعوام السابقة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب صفوف النقل والشهادة الإعدادية من يوم السبت 6 مايو 2023، يهدف لأن يكون هناك فترة زمنية بينها وبين امتحانات الشهادات العامة كالدبلومات الفنية والثانوية العامة.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن إجراء امتحانات الدبلومات الفنية في 27 مايو 2023، وامتحانات الثانوية العامة في 10 يونيو 2023 هو تطبيق للسنوات الماضية قبل العام الماضي، وفقا لما ورد هنا حيث من المعتاد أن تبدأ امتحانات الدبلومات قبل امتحانات الثانوية العامة، موضحا أن خريطة امتحانات الدبلومات الفنية والثانوية العامة خلال العام الماضي كانت قاعدة استثنائية نتيجة بحث الاستقرار علي شكل امتحانات الثانوية العامة.