كشفت الهيئة العامة للأرصاد عبر موقعها الرسمي على «فيس بوك» أن ارتفاع الحرارة الذي تشهده البلاد منذ الأسبوع الماضي، أدى إلى ما يعرف بـ«احتراق البحر الأبيض المتوسط».

وبحسب خبراء الأرصاد فإن جملة «البحر المتوسط يحترق» أطلقتها الصحف العالمية بسبب موجة شديدة الحرارة طويلة المدي ولم تشهد مثلها منذ 1980، وبدأت منذ أواخر الشهر الماضي، حيث وصلت درجة الحرارة في اليونان إلى 50 درجة وقبرص إلى 47 درجة، مضيفة أن ارتفاع الحرارة أدى إلى اندلاع الحرائق في جنوب تركيا حتى رصدت الادخنة من خلال صور الأقمار الصناعية.

وأضاف البيان أن ارتفاع الحرارة أثر على جمهورية مصر العربية، حيث وصلت درجة الحرارة اليوم على القاهرة إلى 43 درجة، تبعا لتسجيلات محطات الرصد، ولكن بسبب مرور الكتلة الحارة علي البحر المتوسط تنخفض الحرارة قليلا وتتحمل بكميات كبيرة من الرطوبة مما يزيد الإحساس بدرجة الحرارة.

وأوضح البيان أن ارتفاع الحرارة يستمر الأيام المقبلة، ولكن مع بداية الأسبوع تنخفض الحرارة قليلا، ثم تعاود ارتفاعها مرة أخرى؛ ولم يتضح في الخرائط حتى الآن أي انخفاض ملموس في درجات الحرارة.

وعن الظواهر الجوية المتوقعة خلال الفترة المقبلة، يقول الخبراء إنّ هناك شبورة مائية خفيفة تتكوّن في الصباح الباكر على بعض الطرق المؤدية من وإلى القاهرة الكبرى والوجه البحري والسواحل الشمالية، فضلًا عن سقوط أمطار خفيفة إلى متوسطة تكون رعدية أحيانًا على مناطق من جنوب البلاد وسلاسل جبال البحر الأحمر، قد تصل لحد السيول على حلايب وشلاتين على فترات متقطعة بنسبة 60% تقريبًا.

وأضاف الخبراء أنّ هناك نشاطا للرياح على مناطق من القاهرة الكبرى، تكون مثيرة للرمال والأتربة ما يؤدي لانخفاض الرؤية الأفقية على مناطق من جنوب الصعيد.