«احتمال يكون هرب خوفا من النتيجة».. هكذا استهل سعيد شميس عم الطالب «أحمد حسن شميس» حديثه عن واقعة هروب ابن أخيه من المنزل في الشرقية عقب انتهاء امتحانات الثانوية العامة مباشرة، وقبل ظهور النتيجة، حيث رجح أن يكون اختفاؤه بسبب «بعبع نتيجة الثانوية العامة»، التي يخشاها كل الطلبة ويعتبرونها متحكمة في مصائرهم.

وأضاف «شميس» لـ«المصري اليوم»: «والدة الطالب وأخوته مثلهم مثل أي منزل في مصر يرجون نجاح ابنهم بمجموع جيد، ويطالبونه بالمزيد من المذاكرة والاهتمام وكان تشددهم طبيعيًا وغير مبالغ فيه والغرض منه تحصيل أعلى الدرجات أي من أجل مصلحة ابنهم ومستقبله، ولم يكن الغرض منه إخافته وجعله يفر هاربا قبل النتيجة».

وتابع: «أحمد ظهرت نتيجته ونجح بمجموع جيد جدا حيث حصل على 72% أدبي، مشيرا إلى أنهم جميعا في انتظار عودته ليملأ استمارات تقديمه للكلية التي يرغب بها بنفسه ويشعر بفرحة نجاحه، وليطمئن قلبه».

وبين العم أن ابن أخيه اختفى منذ يوم 11 أغسطس الجاري وحتى الآن لم يحاول الاتصال بهم، وقام بثلاث محاولات لسحب النقود من ماكينات الصراف الآلي في القاهرة والمرج والدقي، كما أنهم رأوه في كاميرات المراقبة الموجودة بجوار ماكينة الصراف بالدقي، ما جعلهم ينفون احتمال وجود شبهة جنائية في اختفائه، وعلى الرغم من ذلك تم تحرير محضر بمركز شرطة أبوحماد، حيث إنهم من قرية الأسدية التابعة لدائرة المركز.

وأكد أن «أحمد» لا يعاني من أي أمراض نفسية، ولم يسبق له الخروج من المنزل بهذه الطريقة، أو حتى السفر بمفرده، مناشدًا إياه بالعودة للمنزل لتكتمل فرحة نجاحه، كما ناشد أيضا جميع الأهالي في مختلف أنحاء الجمهورية بمساعدتهم للعثور عليه، مطالبا كل من يراه بإبلاغه بنجاحه حتى يطمئن ويعود للمنزل.