دعا دمقي مكونن، وزير الخارجية الإثيوبي، إس جايشانكار، وزير الخارجية الهندي، إلى رفض مشروع القرار التونسي المقدم لمجلس الأمن الدولي، بشأن سد النهضة، وأعرب مكونن من خلال اتصال هاتفي مع جايشانكار عن امتنانه لحكومة الهند، بشأن دعم قضية إثيوبيا باجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وجاء ذلك من خلال رفض الهند الضغوط عليها، للتدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا، وأشاد مكونن أيضا بدعم الهند للمفاوضات التي يقودها الاتحاد الإفريقي بخصوص أزمة سد النهضة، ودعا وزير الخارجية الهندي لرفض مشروع القرار التونسي المقدم إلى مجلس الأمن الدولي.

حيث يخالف ذلك القرار الاتفاقية الثلاثية لحل الأمور حسب بنود إعلان المبادئ، كما دعا الهند إلى إدانة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية، وذلك بعد إحاطة إعلامية عن الأنشطة الإجرامية للجبهة الشعبية، وغزوها للمناطق المجاورة.

وأيضا استغلال الأطفال كجنود مع التجاهل المطلق لوقف إطلاق النار الإنساني، ويكون ذلك من جانب واحد الذي أعلنته الحكومة الإثيوبية، ورد إس جايشانكار، بإن الهند تدعم إثيوبيا خلال اجتماع مجلس الأمن أمس، وأعرب عن ثقته بأن إثيوبيا لها القدرة على التعامل مع شؤونها الداخلية دون تدخل خارجي.

أما بشأن قضية سد النهضة، فقد قال إنه من المناسب أن تعالج الدول الثلاثة الخلافات من خلال الحوار، ومبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الإفريقية، وأكد وزير الخارجية الهندي على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، من خلال عدة مشاركات.