اتفاق شامل بين مصر وأثيوبيا على تعبئة وتشغيل سد النهضة قبل نهاية يناير

اتفق وزراء من مصر وإثيوبيا والسودان على الاجتماع مجددا في واشنطن في وقت لاحق هذا الشهر لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن سد النهضة على النيل الأزرق والذي سبب أزمة دبلوماسية بين القاهرة وأديس أبابا.

أبرز ملامح الإتفاق:

– ملء الخزان على مراحل خلال موسم الأمطار ، بشكل عام من يوليو إلى أغسطس، تستمر في سبتمبر بشروط معينة.
– توفير تدابير تخفيف مناسبة لمصر والسودان في حالة الجفاف الشديد خلال مرحلة الملء الأولى.
– تنفيذ المراحل اللاحقة من الملء وفقًا لآلية يتم الاتفاق عليها والتي تحدد إطلاق المياه بناءً على الظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق ومستوى السد، ويوفر توليد الكهرباء، وتدابير التخفيف المناسبة لمصر والسودان خلال فترات طويلة من سنوات الجفاف والجفاف الممتد.
– سيتم إنشاء آلية تنسيق فعالة وأحكام لتسوية النزاعات.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية التي استضافت اجتماعا للوزراء في واشنطن هذا الأسبوع في بيان إنهم اتفقوا خلاله على ملء خزان سد النهضة،الذي تكلف أربعة مليارات دولار، على مراحل خلال الموسم المطير، على أن يأخذ ذلك في الحسبان التأثير على المخزون المائي لدى دول المصب.

وأضاف البيان أن الوزراء سيجتمعون مجددا في واشنطن في 28 و29 من يناير كانون الثاني لوضع اللمسات النهائية على الاتفاق من خلال إجراء مناقشات فنية وقانونية.

وتخشى القاهرة أن يقلص السد إمداداتها، الشحيحة أصلا، من مياه نهر النيل التي يعتمد عليها سكانها البالغ عددهم أكثر من 100 مليون نسمة بشكل كامل تقريبا.

وتنفي أديس أبابا إمكانية أن يقوض السد سبل حصول مصر على المياه وتقول إن المشروع حيوي لنموها الاقتصادي في ظل سعيها لأن تصبح أكبر مصدر للطاقة الكهربائية في أفريقيا بطاقة تقدر بأكثر من 6000 ميجاوات.

واجتمعت القوى الثلاث في واشنطن للمرة الثالثة يوم الاثنين بهدف التوصل إلى اتفاق قبل مهلة نهائية يوم الأربعاء كانت الدول الثلاث قد اتفقت عليها عقب اجتماع في نوفمبر تشرين الثاني مع وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين ورئيس البنك الدولي ديفيد مالباس.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى