إجراءات وزارة الصحة للتعامل مع المصريين العائدين من الصين

تتابع وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، ميدانيا خطة التأمين الطبي لاستقبال المواطنين المصريين القادمين من الصين، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية باتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة المصريين المقيمين في مدينة ووهان الصينية بعد انتشار فيروس الكورونا المستجد ncov .

وأوضح مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د.خالد مجاهد، أن الوزيرة تفقدت تجهيزات الحجر الصحي المخصص لاستيعاب المواطنين المصريين العائدين من مدينة “ووهان” الصينية، وجميع المتعاملين معهم، كما راجعت الإجراءات اللوجستية اللازمة، وتأكدت من توافر سبل الإعاشة والإقامة لمدة 14 يوما وهي “فترة حضانة المرض”.

وقال إن الوزيرة حرصت على التأكد من إمداد الحجر الصحي بجميع الأجهزة والمستلزمات الطبية الكافية على أرض الواقع، مشيرة إلى توافر الأطقم الطبية المتخصصة، والأطقم الإدارية والخدمية، كما أشرفت بنفسها على توزيعهم، بالإضافة إلى تركيب أجهزة المعامل وتجهيز العيادات وإمدادها بكافة المستلزمات الطبية لتضم مختلف التخصصات الطبية، وذلك لتلبية كافة احتياجات الوافدين الطبية، وعلاج من يعاني أي أمراض مزمنة، فضلا عن توفير عدد من سيارات الإسعاف الحديثة ذاتية التعقيم لنقل أي شخص تستدعي حالته الصحية النقل إلي المستشفى، وذلك في إطار توفير كافة الرعاية الطبية اللازمة لهم.

ونوه إلى أن الوزيرة راجعت ميدانيا، الإجراءات الوقائية لنقل الوافدين إلى أماكن الحجر الصحي، مؤكدة أن كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية فى هذا الشأن تم مراجعتها مع منظمة الصحة العالمية.

وذكر مجاهد ان الوزيرة تتابع انعقاد غرفة إدارة الأزمات والتي تعمل على مدار ال 24 ساعة وتضم ممثلين من كافة الوزارات والجهات المعنية، بديوان عام الوزارة، لمتابعة خطة استقبال المواطنين المصريين القادمين من مدينة ووهان الصينية، مشيرا إلى أن الوزيرة تتلقي تقريرا من الغرفة كل ساعة لمتابعة الموقف.

وأكد مجاهد ان الوزارة تواصل رفع درجات الاستعداد القصوى فى جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولا بأول لفيروس “كورونا المستجد” ، مؤكدا على أن الوضع فى مصر مطمئن وآمن ولم يتم رصد أي حالات مشتبه فيها أو مصابة بالفيروس، خاصة بعد اتخاذ الدولة الإجراءات الوقائية وخطة التأمين الاحترازية لمنع تسلل الوباء داخل البلاد.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى