شَكَت سيدة للدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، من خيانة زوجها لها مع امرأة متزوجة وعلى ذمة شخص آخر.

وقالت السيدة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «ولا تعسروا» تقديم الورداني على القناة «الأولى»، الأحد، إن «جوزي بيخوني مع واحدة ثانية، اتجوزها عرفي من ورايا، وكان ماشي معاها أكثر من 10 سنين، كل مرة أعرف وأسامحه».

ولفتت السيدة إلى أن زوجها كان يحب السيدة الآخرى قبل الزواج، كما كشفت أن المرأة التي يخونها زوجها معها متزوجة ومعها 3 أولاد.

وعقب الورداني: «مينفعش أكيد معملوش كده، مش مضطر يتجوزها عرفي، لأن لو هي متجوزة يبقى اللي بيعمله حرام، وميفرقش الجواز العرفي، ده نوع من أنواع الفجور».

وقاطعته السيدة قائلة: «هي خليته مضالها على ورقة، وجوزي طيب بيضحك عليه»، ليرد الورداني قائلًا: «لبستي الراجل في حيطة وتقولي طيب، تجيبي الطيب لمركز إرشاد الزواج ونشوف القصة».

وأكد الورداني أنه لا بد من المواجهة في تلك الحالات، ولا تترك للأيام، مردفا: «فيه حالات إدمانية يكون مدمن المرأة، ولا بد أن يكون للأولاد دورًا في حل المشكلة، نحن لا نستغل الأولاد، لكن لاحظ إن فيه أولاد مينفعش يعيشوا في بيئة ملوثة، أنت في خيار بين الأولاد وبين هذا».

من ناحية آخرى، وفقا لما ورد في المصري اليوم هناوجه رسالة للزوجة، قائلًا: «ستات كثير للآسف تفضل أن زوجها يمشي في الحرام ولا يتجوز عليها، لابد أن تواجهي نفسك إذا كانت حب قديم قبل الزواج، لازم نقف إذا عاوز يتجوزها يقول، وأنت إذا كنت مستطيعة تقبلي أو لا تقبلي، لازم تعرفي إن المسألة لا تترك للأيام لتداويها».