اخبار سياسية

منى البرنس عن لقائها سفير إسرائيل بالقاهرة… “بدور على مصلحتى”

اعتادت، منى البرنس، الأستاذه الجامعية المفصولة من جامعة قناة السويس، إثارة الجدل حولها فى مواقع السوشيال ميديا، من خلال عدة وقائع مختلفة، كان آخرها، إعلانها أنها التقت خلال الساعات الماضية بسفير إسرائيل، ديفيد جوفيرين، لتؤكد على أنها لا تبحث عن شهرة بل تبحث عن مصلحتها.

نشرت منى البرنس، صورة لها مع سفير إسرائيل ديفيد جوفيرين وهى تهديه نسخة من كتبها “أمريكا وجه القمر”، الأمر الذى تسبب فى إثارة حالة من الجدل الكبير عبر مواقع السوشيال ميديا خلال الساعات الماضية، عن سر هذا اللقاء الغريب، وهل تسعى إلى العمل فى الجامعات الإسرائيلية بعد فصلها من الجامعة، وشن العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى هجوما حادا عليها، متهمين إياها بالتخلى عن قوميتها العربية والقضية الفلسطينية، متسائلين عن كيفية ظهورها بهذا الشكل مع السفير الإسرائيلى.

وردت “البرنس” على الهجوم الذى نالته بالقول: “أنا لا بدور على شهرة ولا مريضة نفسيا ولا شايلة قضايا الكون على أكتافى.. أنا ببساطة بدور على مصلحتى”.
تلك الصورة التى تداولها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى، لم تكن هى الأولى لـ”منى البرنس” المثيرة للجدل على مواقع “السوشيال ميديا” لفترة، حيث تعود شهرة منى البرنس من الأساس بالفيديو الراقص الذى نشرته لها على صفحتها على أغنية “ليه بيدارى كده” للمطربة روبى، ليتم بعد ذلك عزلها من جامعة السويس بعد تحويلها للتحقيق، حيث اعتبر البعض حينها أنه لا يجوز أن تقوم أستاذة جامعية بمثل ذلك المشهد.

 

ثم خرجت أيضا منى البرنس بوقائع شهيرة أخرى مثيره للجدل، مثل نشرها لصورة لها بـ”مايوه بكينى” على إحدى شواطىء “دهب”، وأيضا صورة آخرى لها بصحبة فتاتين من إسرائيل كانتا منذ عام 2017 والتى أعادت نشرها فى نوفمبر، وعلقت على هذه الصورة قائلة: “البنتين دول من إسرائيل.. قابلتهم عند أم سعد، ماكملوش 19 سنة، جايين سينا لوحدهم، خلصوا ثانوية عامة وداخلين الجيش 3 سنين وقرروا يقضوا إجازة قبل ما يدخلوا الجيش.. مش هقارن بقى بين عقليتهم وعقلية البنات اللى بيخلصوا ثانوية عامة ويجولنا الجامعة أو حتى اللى بيتخرجوا من الجامعة”.

وحينها علقت قائلة: “ببص على الميموريز لقيت الصورة دى، بصيت على اللى عملوا شير وقريت شوية تعليقات، الحقيقة مش تعليقات ولا أفكار مجرد شتايم وشوية إنشاء ومحفوظات ملخصها الاسرائيليين بيقتلوا إخواتنا الفلسطينيين. فلقيت نفسى بفكر كده هو ايه مشكلة المصريين؟ الإسرائيليين بيقتلوا الفلسطينيين بأسلحة أمريكية، الفلسطينيين بيروحوا أمريكا عادى، وبريطانيا بتاعت وعد بلفور، أنا ماعنديش مشكلة والله بس مش قادرة استوعب الشيزوفرانيا اللى عند المصريين.. وإن الناس ما بتفكرش خالص قبل ما تشتم أو تردد شوية المحفوظات زى البغبغانات”.

سمير صبرى يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد منى البرنس

وفى سياق واقعتها الجديدة، أعلن الدكتور سمير صبرى، المحامى، تقدمه ببلاغ للنائب العام ضد منى البرنس بعد لقائها السفير الإسرائيلى، وما تداولته على صفحتها بموقع “فيس بوك” بشأن هذا اللقاء، لافتا إلى أنها اعتادت اتباع سلوك منحرف وشاذ عن الجميع.

واعتبر “صبرى”، هذا اللقاء ما هو إلا جريمة، وتعامل مع جهة أجنبية عدوه للعالم العربى ولمصر من الأساس حتى لو كان هناك اتفاقيه مبرمة، فهى لا صفة لها فى التطبيق الخاصة بها وهو تعامل مع جهة أجنبية دون ترخيص ويعرضها للمحاكمة الجنائية.

وفى نفس السياق، أثار ما فعلته منى البرنس، جدلا واسعا على مواقع السوشيال ميديا، وشن العديد من النشطاء هجوما حادا عليها متهمين إياها بالتخلى عن قوميتها العربية والقضية الفلسطينية.

فريده الشوباشى: اللى زيك مكانه مستشفى المجانين

استنكرت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشى، ما فعلته منى البرنس، متسائلة بأى صفة تلتقى بالسفير الإسرائيلى ولا يوجد مبرر لذلك، قائلة “أنا بشوف اللى بيتواصل مع إسرائيل فى إطار غير رسمى خيانة من الدرجه الأولى للوطن العربى”.

وأضافت فريدة الشوباشى: عن أى مصلحة تتحدثين ومع من تكون مع السفير الإسرائيلى، وهى ضد الوطن العربى، ومن غير المقبول بالمرة التطبيع مع إسرائيل.. انتى سلوكك منحرف من زمان وتبحثين عن الشهره والشو الإعلامى دائما”.

وطالبت فريدة الشوباشى بمحاسبة منى البرنس ومسائلتها عن لقاء سفير إسرائيل أو وضعها فى مستشفى المجانين

مصطفى بكرى: منى البرنس خطر على الأمن القومى

بينما قال النائب مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، أنه لا يظن مطلقا بعد هذه الوقائع أن منى البرنس بكامل قواها العقلية، لافتا إلى أنها دائما ما تسعى للفت النظر والانتباه لها بأى طريقة، ولابد أن يكون للدولة موقف ضدها.

وشدد مصطفى بكرى على أنه بذلك أصبحت منى البرنس خطرا على الأمن القومى، خاصة وأنها سبق وأن تمردت على الواقع الاجتماعى بطريقة مهينة بالفيديو الراقص الشهير، مؤكدا أن مقابلة سفير إسرائيل ما هى إلا جريمة طالما أنها بعيدة عن الموقف الرسمى فهى ما زالت دولة معادية لمصر والوطن العربى رغم وجود اتفاقيه مبرمة معها، مطالبا بتحريك دعوى جنائية لدى النيابة العامة، ضدها بعد ما أثارته.

نشوى الديب: اختارت لنفسها “العار” وخسارة فيها انتمائها لمصر

بينما اعتبرت النائبة نشوى الديب، عضو لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن أى مواطن يسعى للتطبيع مع العدو الصهيونى “خساره فيه أن يكون مصرى”، وذلك من ناحية الجانب الشعبى وليس السياسى فقط، لافتة إلى أن ذلك الأمر مرفوض لدى الشعب المصرى.

وشددت نشوى الديب على أنه حتى على اعتبار أن هناك اتفاقية مبرمة مع إسرائيل، إلا أنهم سيظلون أعدائنا ليوم الدين، ولذلك فإن لقاء السفير الإسرائيلى ما هو إلا خيانة وطنية، قائلة “دى خسارة فيها انتماءها لمصر.. أرادت لنفسها العار فمن غير مقبول أن تكون أستاذة جامعية تلتقى أحد الأطراف المعادية لمصر” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker